أساسيات

تعديل السلوك

 

- مفهوم تعديل السلوك . 

- أسباب سلوك الأطفال .

- أسس تحليل السلوك  .

- العناصر الثلاثة المهمة لتحليل السلوك .

- طرق على ممارسة السلوك الإيجابي .

- طرق فعالة لتعديل سلوك الطفل .

 جميع محتويات هذا الموقع ، بما في ذلك الرأي الطبي وغيره من المعلومات المتعلقة بالصحة ، هي لغرض التثقيف الصحي فقط ، ابحث دائما عن المشورة المباشرة من طبيبك فيما يتعلق بأي أسئلة أو مشاكل قد تكون لديك بشأن صحة طفلك أو صحتك.

مفهوم تعديل السلوك

يعتبر تعديل السلوك شكل من أشكال العلاج النفس السلوكي (علم نفس التطوري)، يهدف بطبيعته إلى عمل تغييرات في سلوك الطفل او الشخص المستهدف (ذو اضطراب أو بدون) تجعل حياته وحياة المحيطين به أكثر إيجابية وفاعلية، غالباً ما يوصى بالعلاج السلوكي حيث يساعد بشكل كبير في تعديل السلوكيات الغير مرغوبة لديهم وتعزيز السلوكيات الإيجابية.

هناك العديد من الاستراتيجيات المتبعة في تعديل السلوك ، منها كمبدأ أساسي العمل على تحديد ما هو السلوك المطلوب تعديله( السلوك المشكل) ، وما الظروف التي يحدث فيها لنستطيع تحديد الأسلوب الأفضل للتعامل معه.

 

يدور في أذهان الناس العامة أفكار مختلفة بين السلوك الجيد والسلوك السيء. قد يبدو ما تعتبره أنت سلوكاً سيئاً ، طبيعياً لدى آخرين، والعكس صحيح. يمكن أن تؤثر ظروفك في حكمك على سلوك طفلك. على سبيل المثال، سيكون من الصعب لك التعامل مع الفوضى التي يسببها طفلك إذا لم تمتلك المساحة الكبيرة. يستجيب الآباء لسلوك أولادهم بطرق مختلفة، بعض الآباء أكثر صرامة من غيرهم والبعض الآخر أكثر صبراً.

 

لشخصية طفلك أيضا تأثير على سلوكياته.على سبيل المثال، يستجيب بعض الأطفال للتوتر الناتج من البيئة بأن يصبحوا صاخبين ويطلبوا المزيد من الاهتمام. بينما ينسحب البعض الآخر ويختبئ. 

*  تجد الطفل أصبح غيورا عند ولادة طفل جديد في العائلة

*  يشعر بالوحدة والعزلة عند تغير مكان السكن أو المدرسة ( خاصة إذا ابتعد عن اصدقائه).

*  يصبح عنيدا عند تغير مربية الطفل . 

*  ينزعج الطفل عند وجود مشاكل ونزاعات مستمرة في الأسرة مصاحب لها الصراخ.

•  قد يتصرف طفلك في بعض الأحيان بطريقة معينة بسبب كيفية معالجتك لمشكلة في السابقة.على سبيل المثال، إذا كنت قد أعطيته الحلويات للحفاظ على هدوئه في المراكز التجارية، قد يتوقع الحلويات في كل مرة تذهبين إلى هناك.

*  يعتبرطفلك نوبة الغضب وسيلة للحصول على الاهتمام (حتى لو كان اهتمام سلبي كالدلال الزائد) . 

*  قد يستيقظون ليلا كوسيلة للحصول على الدلال وبعض الرفقة. 

* بعض التصرفات تصدر بسبب أن طفلك أنه متعب، جائع، متحمس، محبط أو يشعر بالملل.

من أسباب سلوكيات الأطفال :

 

على الوالدين و المعلمين والأخصائيين ملاحظة السلوك المراد تغييره في طفلهم، ندرج لكم بعض النماذج التي قد تساعد على تعديل السلوك، ولكن ينصح دائما اللجوء لذوي الاختصاص، قبل اختيار أي من النماذج عليك أولا اتباع الاتي:

1. حدد السلوك الذي تريد تعديله في ابنك\ابنتك.

2. لاحظ عدد المرات التي يتكرر فيها السلوك (الجدول أدناه).

3. اختار الاسلوب المناسب بعد استشارة الاخصائي.

4. عليك تطبيق الاسلوب المناسب في المكان و الزمان المناسبين.

5. تابع التغيير في سلوك ابنك.

6. اعرض النتائج على ذوي الاختصاص، وسيرشدك لتستمر على نفس الاسلوب او تغييره.

أسس تحليل السلوك وتعديله:

وقت ظهور السلوك 

المكان الذي تكرر فيه السلوك 

عدد مرات تكرار السلوك 

اليوم 

السبت

الاحد

الاثنين

الثلاثاء

الأربعاء

الخميس

الجمعة

 

 المثير (السبب)

 

هو أي شيء أو حدث يسبق السلوك أو يهيئ الفرصة لحدوثه.

 

النتيجة(الاثر الناتج عن السلوك): هي الحدث الذي يلي السلوك

العناصر المهمة الثلاثة في تحليل السلوك 

 

الاستجابة(ردة الفعل) هي السلوك الذي يلي المثير.

أمثلة توضيحية:

وقت ظهور السلوك 

المكان الذي تكرر فيه السلوك 

المثير

الخوف الدائم

التبول اللاارادي

صراخ الأم والأب

ارهاق مستمر والنوم نهارا

عدم قدرته على النوم ليلا

الظلام

 

طرق تساعدك ليستمر طفلك على ممارسة السلوك الإيجابي

1- التعزيز

التعزيز : هو منح الطفل مكافأة بعد إظهاره لسلوك إيجابي أو تركه لسلوك غير مرغوب فيه بحيث يرتبط منحه لهذه المكافأة

( مادية /معنوية) لاستمراره أو تركه لهذا السلوك.

 

ويجب أن نلفت النظر إلى أن المعززات نوعان:

الأول: معزز إيجابي

وهو الذي نقدمه كمحفز بعد قيام الطفل بسلوك إيجابي ونرغب في أن يستمر عليه، كإظهار الثناء على الطفل عند إتباعه لبعض العادات الصحية أو التزامه بنظافة غرفته.

الثاني: معزز سلبي

ويقصد به حرمان الطفل من المكافأة عند ظهور سلوك لا نرغب فيه دون عقاب، فسحب المكافأة بحد ذاته عقوبة للطفل، ولكنه من أفضل أساليب العقاب.

 

ولكي يظهر دور التعزيز ينبغي أن تتوفر الشروط التالية:

* أن يكون التعزيز بعد حدوث السلوك المرغوب مباشرة.

* أن يلازم التعزير او المكافأة حدوث السلوك المرغوب (إيجابيًا) لمدة معينة تجعل هناك رابطة لدى الطفل تشعره بأنه بمجرد قيامه بالسلوك سيحصل على هذا المعزز.

* أن يتم اختيار المعزز بناء على أهميته بالنسبة للطفل حتى يكون له تأثير بالنسبة له، فما يهم طفلا ويشجع سلوكه ويعتبر مهماً و محفزاً بالنسبة له قد لا يكون كذلك لطفل آخر.

لذا لا بد من أن ننتقي المعزز الذي يشجع الطفل. حيث يرى الكثيرون أن السلوكيات الخاطئة لدى الطفل ما هي إلا نتيجةً لتعزيز خاطئ تم سابقًا للطفل حتى ثبت هذا السلوك عنده.

 

التعزيز الإيجابي : أمثلة توضيحية

سوف يستمر الطالب بتأدية واجبه الصفي بهدوء

المعلم يقترب من الطالب ويضع يده على كتفه

الطالب يكتب واجبه الصفي

بهدوء

الأثر المستقبلي المحتمل للنتيجة على السلوك 

النتائج

السلوك

سوف يواصل الطالب المشاركة في المناقشات الصفية في المستقبل

المعلم يشكر الطالب ويقول له أن مناقشته مفيدة

الطالب يشارك في المناقشة

الصفية بطريقة إيجابية

سوف يستمر الابن بتنظيف يديه قبل تناول الطعام

الأم تحتضن طفلها وتثني على سلوكة وتقدر نظافته الشخصية

الابن يغسل يديه قبل تناول

وجبة الإفطار

2- العقاب :

يهدف إلى التنفير من سلوك سلبي (سلوك لا نرغب فيه) ويهدف إلى خفض احتمالات تكرار السلوك في المستقبل.مع ضرورة شرح أسباب العقاب للطفل

أنواع العقاب:

العقاب الإيجابي: هو القيام بسلوك منفر للطفل مثل الضرب الغير مبرح، وذلك بعد قيامه بسلوك غير مرغوب فيه. وهو النوع الذي ننصح بضرورة التقليل منه

 

ملاحظة: على الوالدين عدم اللجوء الى استخدام أسلوب الضرب الا بعد استنفاذه للأساليب السابقة.

العقاب السلبي: والذي يقوم على حرمان الطفل من شيئا يحبه عند قيامه بسلوك غير مرغوب فيه ( كحرمانه من الألعاب التي يحبها).

 

 

هناك عده طرق فعاله لتعديل سلوك الطفل :

* رواية القصص الهادفة والفعالة التي تناسب مع عمر الطفل وتتضمن عبره عن السلوك الجيد حتى تتراكم في العقل اللاواعي ومع مرور الوقت سيبدأ الطفل بتقليدها تلقائيا .

 

* إشباع الطفل من الحب والاهتمام والاحترام من قبل المجتمع المحيط به وخاصة من قِبل والديه ، حتى لا يلجأ الطفل للبحث عنها من الآخرين بسلوك غير مرغوب به. فعلى الوالدين احتضان الطفل يوميا، التعبير عن حبه لابنه بكلمة مثلا "أحبك يا ابني".

 

* الحوار والمناقشة مع الطفل بعد كل سلوك غير مناسب وحل المشكلة بشكل بسيط يتناسب مع عقلية الطفل .

 

* عدم إحراج الطفل أمام الاخرين و مقارنته بمن حوله من الأطفال.

 

* توجيه الطفل بشكل مباشر كما حثنا عليه أفضل الصلاة وأزكى التسليم قال" يا غلام كُل بيمينك وكُل مما يليك ".

 

 عزيزتي الأم عزيزي الأب:

* لا تستسلموا.

حالما قررتم فعل شيء ما، استمروا بفعله. فالحلول تستغرق وقتاً لتعطي نتائج فعالة، حيث من الجيد أن يكون لديكم شخص ما تتحدثون إليه عمّا تفعلونه، لذا احصلوا على الدعم من الزوج، الأصدقاء، أهالي لديهم وضع مماثل لطفلكم، أخصائي أو طبيب نفسي.

* كونوا حازمين.

يحتاج الأطفال إلى الحزم. بمعنى أن تكون ردة فعلك على سلوك ابنك الخاطئ ثابتة في كل الأوقات حتى يستمع ويستجيب إليك، ومن الضروري أن تشرحوا لكل أفراد العائلة الأسلوب الذي تتعاملوا معه في هذا الوضع حتى يلتزم الطفل بذلك.

* لا تنفعلوا أكثر من اللازم.

قد يقوم ابنك بسلوكيات تثير غضبك، انتبه لنفسك ولانفعالاتك مما يؤدي إلى سوء تعاملك مع الموقف كالعصبية المفرطة. من الجيد أن تتعلموا بعض المهارات التي تسيطر فيها على انفعالاتك لتتمكن من التعامل معه بإيجابية. عليك اللجوء إلى ذوي الاختصاص لأخذ المشورة.

 

 

 

* تحدثوا إلى طفلكم.

تحدث إلى ابنك حتى لو لم يستطيع الرد عليك بالكلام فثق بأنه يفهم ماتقول إذا نزلت لنفس مستواه فكريا وجسديا ولغويا أي أن يكون هناك اتصال بصري بينكما، لذا من المهم استخدام لغة الحوار والإنصات معه في كل ما تقوم به اتجاهه.

* قدموا المكافآت.

  • يمكنك مساعدة طفلك عن طريق مكافأته على التصرف الجيد.

  •  اثني عليه أو منحه طعامه المفضل.

  • أخبر طفلك كم أنت راض إذا تصرّف بشكل جيد.

  • كون دقيق. قول شيئاً مثل، "حسناً فعلت لوضعك ألعابك في الصندوق عندما طلبت منك ذلك."

  • لا تعطي طفلك مكافأة قبل أن يفعل ما طلبت منه القيام به. فهذه رشوة، وليست مكافأة.

  • تجنبوا الضرب على الوجه.

  • قد يوقف الضرب ما يفعله الطفل في تلك الأثناء، لكن ليس له تأثير إيجابي دائم. يتعلم الأطفال من خلال القدوة، لذلك إذا ضربت طفلك فأنت تخبره أن الضرب هو وسيلة مقبولة للتصرف. الأطفال الذين يُعاملون بعنف من قبل أهلهم أكثر عرضة لأن يكونوا هم عدوانيين. فمن الأفضل تعليمه بالقدوة.

 

 

أشراف ومراجعة

 د. محمد القطناني

هذا المحتوى من أعداد 

رجاء السعيدي

 نورة المخمرية

عبير المجيني 

المراجع : 

Bunting, L. (2004). Parenting programmes: The best available evidence. Child Care in Practice, 10(4), 327-343.

 

Bucher, B., & Lovaas, O. I. (2017). Operant procedures in behavior modification with children. Foundations of Behavioral Therapy.

 

Connolly, L., Sharry, J., & Fitzpatrick, C. (2001). Evaluation of a group treatment programme for parents of children with behavioural disorders. Child Psychology and Psychiatry Review, 6(4), 159-165.

 

David, O. A., & DiGiuseppe, R. (2016). The rational positive parenting program. The Rational Positive Parenting Program (pp. 15-48). Springer, Cham.

 

Furlong, M., McGilloway, S., Bywater, T., Hutchings, J., Smith, S. M., & Donnelly, M. (2012). Behavioural and cognitive‐behavioural group‐based parenting programmes for early‐onset conduct problems in children aged 3 to 12 years. Cochrane Database of Systematic Reviews, (2).

 

Leijten, P., Gardner, F., Melendez-Torres, G. J., Hutchings, J., Schulz, S., Knerr, W., & Overbeek, G. (2019). Meta-Analyses: Key Parenting Program Components for Disruptive Child Behavior. Journal of the American Academy of Child and Adolescent Psychiatry, 58(2), 180-190.

 

Leijten, P., Gardner, F., Melendez-Torres, G. J., van Aar, J., Hutchings, J., Schulz, S., ... & Overbeek, G. (2018). What to teach parents to reduce disruptive child behavior: two meta-analyses of parenting program components. Journal of the American Academy of Child & Adolescent Psychiatry.

 

Sanders, M. R., & Mazzucchelli, T. G. (Eds.). (2017). The power of positive parenting: Transforming the lives of children, parents, and communities using the Triple P system. Oxford University Press.