إيذاء النفس

self - harm

- مشكلة إيذاء النفس .

- أسباب إيذاء النفس .

- حلول مقترحة  .

- بدائل الأذى الذاتي .

 

 جميع محتويات هذا الموقع ، بما في ذلك الرأي الطبي وغيره من المعلومات المتعلقة بالصحة ، هي لغرض التثقيف الصحي فقط ، ابحث دائما عن المشورة المباشرة من طبيبك فيما يتعلق بأي أسئلة أو مشاكل قد تكون لديك بشأن صحة طفلك أو صحتك.

مشكلة إيذاء النفس 

 

إيذاء النفس أو إيذاء الذات هو : سلوك يتعمد فيه الطفل إلحاق الضرر بنفسه بشكل متكرر حيث تصبح مع الوقت عادة سيئة تؤذي بعض أعضاء الجسم (جرح الجلد، إيذاء العين، الإمتناع عن الأكل، الضرب بالأيدي والأرجل، عض أعضاء الجسد أو الحرق.) غالباً ما يبدأ من سن السابعة، ويعد هذا السلوك أحد أهم أعراض اضطراب طيف التوحد. يحدث هذا لدوافع نفسية وذلك لتفريغ المشاعر السلبية كالغضب والغيرة، وكلما تفاقمت مدة المشكلة يصعب علاجها. يمكن أن تكون لهذه السلوكيات عواقب بعيدة المدى، حيث أن التدخل المبكر مفيد لمنع التسارع في السلوكيات المؤذية.

أسباب إيذاء النفس

هناك عدة أسباب يقبل فيها الطفل على إيذاء نفسه :

 

الأهتمام 

قد يلجأ الطفل إلى تلك السلوكيات ليجذب اهتمام والديه أو من حوله، وإن لم يبدأ سلوكه ذلك بهدف جذب الاهتمام فقد يستمر فيه إن لاقى اهتماماً زائداً لحظة حدوثه للمرة الأولى، وتعتبر السلوكيات الناتجة بغرض الاهتمام أسهل علاجاً من غيرها.

الهروب

قد يلجأ الطفل لإيذاء نفسه كوسيلة للهروب من تأدية بعض المهام التي عليه القيام بها و تتعدد الأسباب قد تكون بسبب أشخاص معينين، أحداث أو عوامل بيئية، أو الرغبة في تأدية نشاط آخر غير المطلوب منه، فمثلا أغلب مرضى اضطراب طيف التوحد يجدون صعوبة في مسيرتهم الأكاديمية لذا فهم يبحثون عن طرق كثيرة للهروب عن أداء مهامهم الدراسية فيقومون بهذه السلوكيات كوسيلة للهروب.

 

الرغبة في امتلاك شيء ما

قد يرغب الطفل في إقناع أهله أو الحصول على أشياء مختلفة ( كنوع من الطعام ، الألعاب ، الملابس وغيرها) و يرفض الأهل توفير تلك الأشياء لسبب ما، عندها يلجأ الطفل لهذا السلوك لإجبار أهله على الإستسلام لرغباته .

الوظائف الحسية

هذه المشكلة تظهر غالبا في الأطفال مصاببين بالتوحد حيث يستمتعون بالشعور بالألم مثل ( عض اليد أو نتف الشعر , لمس الأشياء الحاده مثل الجلوس على الأحجار القاسية).

 

الأطفال الذين يعانون من اضطراب عقلي ، مثل الاكتئاب ، أو اضطراب عاطفي مثل ثنائي القطب ، أو الذهان ، ينطوي على مخاطر متزايدة لإيذاء النفس. علاوة على ذلك ، فإن الشباب الذين يعانون من سلوك ايذاء الذات لديهم خطر كبير في الانتحار. إدارة الاضطراب النفسي الكامن يمكن أن تقلل إلى حد كبير من الأذى الذاتي المتعمد والانتحار .

 

 الاضطرابات النفسية الكامنة ، مثل اضطرابات المزاج أو الاضطراب الذهاني :

الحلول المقترحة:

سنطرح هنا طرق مختلفة للسيطرة وتغيير السلوك :

1- البيئة

2- نظام الدعم

3- أنماط التفكير

 

 

إيقاف السلوك عن طريق تغيير البيئة

بما أن العوامل البيئية أحد أسباب ظهور تلك السلوكيات ،فإن تغيير البيئة يساعد على إيقافها والحد منها ، فالخطوة الأولى هي معرفة الدور الذي تلعبه البيئة في التأثير على تلك السلوكيات فمثلاً:

o هل يؤذي الطفل نفسه في أوقات معينة من يومه ؟

o هل يؤذي الطفل نفسه في أماكن معينة ؟

o هل يستخدم أدوات معينة لإيذاء نفسه ؟

o هل لديه طقوس معينة أثناء إيذاء نفسه ؟

الإجابة عن تلك الأسئلة قد تساعدك في تغيير بعض الظروف البيئية لتتناسب مع أطفال الإيذاء الذاتي ، مثلاً تستطيع:

o محاولة إشغال الطفل في الأيام التي تشعر أنه قد يؤذي نفسه فيها، ولا تدعه يبقى وحيداً.

o إبعاد طفلك عن الأماكن التي يتعرض لإيذاء نفسه فيها بشكل متكرر.

o إبعاد أي أداة من الممكن أن يستخدمها في إيذاء نفسه (إن لم تستطع التخلص منها فابقها بعيداً عنه).

o أوقف الطفل عن القيام بطقوس الأذى عن طريق إضافة أو إزالة خطوات منها، فتغير الطقوس سوف يجعله غير مرتاح للسلوك على الأرجح فيشتت تفكيره.

إيقاف السلوك من خلال الحصول على الدعم والمساعدة

يكافح الكثير من الأطفال لوقف تشويه أنفسهم لكنهم لا يستطيعون السيطرة على أفعالهم عند الكفاح بمفردهم بمجرد حصولهم على الدعم من الآخرين يمكنهم التوقف عن تلك التصرفات، فيمكن أن تأتي تلك المساعدات والدعم من مصادر معينة مثل مركز لعلاج الأذى الذاتي أو برنامج أو معالج نفسي، أو قد يكون من الأصدقاء أو العائلة أو غيرهم، المهم هو أن يكون هناك داعمين لدى الطفل فلو شعر بالحاجة لإيذاء نفسه يستطيع اللجوء إليهم ليتحدث معهم أو ينشغل بهم، ويجب على القريب منه أن ينبهه لهذه الفكرة ليجد الأمان ويلجأ إليه.

 

إيقاف السلوك بتغيير التفكير

محاولة تغيير الأفكار السلبية التي تطغى على الطفل لحظة تفكيره بتعنيف نفسه، فمثلا تحدث مع الطفل وغير الأفكار والمواضيع ليتمكن من التخلص من تلك الأفكار السيئة، أو مناقشتها معه بشكل مبسط إن كان يفهم ذلك .قد يكون تغيير الفكر صعب على طفل ولكن عرضه لأخصائي نفسي قد يسهل الأمر عليك.

 

بدائل للأذى الذاتي

هناك بدائل لتفريغ المشاعر والطاقة المسببة لتلك السلوكيات، يمكن لهذه البدائل أن تبقي الطفل آمناً جسدياً حتى عندما تغمره الرغبة في إيذاء نفسه، ومن تلك البدائل:

 

* لكم الوسائد أو كيس اللكم.

o الضغط على مكعبات الثلج.

o أخذ دش بارد جداً.

o تناول الفلفل الحار أو غيرها من الأطعمة الحار

الرسم على الجسم بدلاً من قطعه.

o ممارسة تمارين رياضية شاقة.

o استخدام المؤثرات الصوتية .

o إعطاء الطفل وظائف أكاديمية تناسب عمره العقلي.

o تقوية علاقة الطفل بوالديه

* اتباع أسلوب التجاهل إذا كان السلوك بدافع جذب الاهتمام ( لا تنطبق على أطفال التوحد ).

* تنمية مهارات التواصل لدى الطفل.

 

أشراف ومراجعة

هذا المحتوى من أعداد 

حليمة الكعبي

طالبة صيدلة 

د.منى الشكيلية 

المراجع : 

المراجع العربية:

1.  د.فيوليت فؤاد إبراهيم, د.محمود رامز يوسف، و أ.فرح جمال الشطي. (2017). الخصائص السيكومترية لمقياس تقدير سلوك الذات لدى عينة من الأطفال الذاتويين في دولة الكويت. مجلة الإرشاد النفسي، مركز الإرشاد النفسي (جامعة عين شمس) ع50, ج1, ص ص 515-517 ..

2. عايدة شعبان ديب. (2012) فاعلية برنامج تدريبي لتنمية مهارات التواصل والتفاعل الاجتماعي في خفض سلوك إيذاء الذات لدى الأطفال الذاتويين, مجلة الطفولة التربوية, مج12, ع2, ص ص 179-182.

 

المراجع الأجنبية:

1- Baghdadli, A. Pacal, C. Grisi, S. & Aussilloux, C. (2003). Risk Factor for self-Injury Behavior among 222 Young of children with Autistic. Journal of Intellectual Disability Research, Vol. 47, No. 8, Pp 622-627.

2- Banda, R., McAfee, K., & Hart, L. (2009). Decreasing Self-Injurious Behavior in A student with Autism and Tourette Syndrome Through Positive Attention and Extinction. Journal of child and Family Behavior Therapy, Vol. 40, No.31, Pp 144-156.

3- Carey, Y.& Halle, J.(2002). The Effect of An Idiosyncratic stimulus on Self-Injurious Behavior During Task Demands. Journal of Education and Treatment of Children, Vol.251, No.1, Pp 131-144.

4- Nirbhay, S. Incioni, S. Winton, C.Fisher, G & Wahler, SM. (2006). Mindful Parenting Decreases Aggression, Noncompliance, and Self-Injury in Child with Autism. Journal of Emotional and Behavioral Disorder, Vol. 44, No. 14, Pp 167-177.

5- O'Reilly, M., Sigafoos, J., Lancioni, G., Edrisinha, C., & Andrews, A., (2005). An Examination of The Effect of A classroom Activity Schedule on Level of Self-Injury and Engagement for A child with Severe Autism. Journal of Autism and Developmental Disorders. Vol. 80, No. 35, Pp 305-311.

6- Susan L. McCorkle. Decreasing Self-Injurious Behaviors in Children with Autism Spectrum Disorders, Lynchburg College (www.lynchburg.edu).